السبت، 21 يناير، 2012

الالة الجبارة



يوميا اكتشف ان المرأة الالة جبارة، معقدة التركيب في عالم المادة وعجيبة الاحساس في عالم المشاعر، مع كل هذا لها عقل مبدع يعطي بلا حدود، ثم هي خلقت من ضلعي، سبحان الله.

ذهبت الى مكتبة جرير ابحث عن كتاب يتكلم عن الحمل من الالف الى الياء ، كمراحل وتقلبات واحتياجات فلم اجد ووقتها شارف الوقت لاقفال المكتبة فوعت عيناي على كتاب مبروك انت حامل فاشتريته.

الكتاب من الحجم المتوسط يتكون من 157 صفحة تحكي قصة مذيعة مع الحمل من اتخاذ القرار الى الوضع، الكتاب مشحون بالعواطف والخبرات للزوج اولا ثم المرأة.

الكتاب يحكي تصورات ورغبات امرأة وتفاعلها مع المجتمع، في الملبس والسلوك وحتى العبارات والنظرات، ويتكلم عن الاشاعات التي نسمعها عن الحامل وما ينتابها وما قد يحصل لها، فهي تنبه القارئة للمواقف التي تواجهها وما قد تسمع به، والشرح الممل جدا الى تعبير عن التطورات التي تطرأ على الحامل، وفي نفس الوقت درس ثري للزوج حتى لا يتضايق من تصرفات زوجه بالاضافة الامور التي يجب ان يعتني بها .

وانوه قد يقرأ القاريء بعض العبارات التي لا تليق بهويتنا.

انهيت الكتاب ولله الحمد في وقت وجيز، مع تمنياتي لكم بالصحة والعافية.

مع محبتي

الكلداري

ليلة السبت 20:08:2011

الجمعة، 20 يناير، 2012

عيشة المرضى




اسبوعيا بعد صلاة العشاء انطلق باتجاه منطقة سيلين، الى خيمتنا بين الكثبان الرملية والنسيم البحري  وبرودة الهواء، كنت كل ليلة ابات فيها، حيث اكون يومها مستيقظا من البكور ذاهبا الى عملي وارجع متعبا وعلى عجل اردف حبيبتي موصلها الى بيت والدتها بالتالي ما أن نأكل العشاء حتى بدت العينان تسنو الى النعاس.

كنت ابات ليلي دائما مع اخونا جاسم وثالثنا متغير، الا ان جاسم قد سقط من دراجته يوم الجمعة الماضي وانخلعت كتفه وانكسرت احدى عظامه، بالتالي فلن يبات الليلة في خيمتنا، تحدث معه عبر الواتس اب قبيل العشاء فصعب علي حاله ان يبيت اول ليله خميس وحيدا على السرير الابيض بعيدا جو الخيمه، فقلت له اني الليلة ابيت معه.

اشتريت مجموعة من الخفايف ( كافي بانواعه والشبس واللبن والعصائر وباربيكانا ) وكان من حظي ان جلب له نسيبه كبابا، هنا اكتملت الصورة كل مفردات التخييم هنا الحمدلله.

بدأنا نصوره مع الكباب وبابريكانا ونبعثها عبر الواتس اب للمخيمين قائلين حياكم في عنة المستشفى .

تعرفنا على صديقه المصري طارق الذي بسطت نفسيته مع جاسم فبدؤا يمزحون ويتكلمون ... شيء جميل.

من المواقف الذي ذكرها طارق عن جاسم، في اول يوم دخل جاسم للغرفة معه، ما ان جنى الليل واراد ان ينام حتى بدء صوت شخير صادر من عند جاسم، يا ويلاه شخير هز الغرفة والممر والغرف التي على جنبينا، ياالله الهذا القدر جاسم تعب يقول طارق، حاول ان ينام فلم يستطع، بعد مضي ست ساعات استدعى جاسم الممرضى يشتكي عدم قدرته على النوم، يصيح طارق في نفسه كل هذا الشخير ولم يستطع النوم شيء عجيب، وما ان انفلق الصباح وازيح الستار الفاصل بينهما حتى يلاحظ طارق شخصا بالقرب من جاسم يقوم منطلقا للذهاب فسلم على طارق فبادره بالسؤال انت كنت نائما هنا قال نعم قال الان فهمت.

اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين ويرفع عنهم البلاء ويصلح حالهم ويطيب نفوسهم