السبت، 28 نوفمبر، 2009

ثم ملشت




ان تسألوني عن غيابي فغيابي ليست من علة
لكني دخلت الحياة من جديد
اخواني اخواتي المدونون
سلام الله عليكم اجمعون
عذرا عذرا على طول غيابي فهل تقبلون
وارفع راية شكري لمن سأل عن غيابي
واخص بالذكر اخي المدون حداق
صاحب التدوين المبدع والجديد
ان اردت ان احكي لكم عن غيابي
فسوف احكي لكم عن قصة مغامرتي
نعم غامرت فاقدمت على امر لم يكن
الا بتوفيق الله فهو الرازق من فوق سبع سموات
اني في السابع من شهر مايو قد ملشت
وأنا منذ ذلك اليوم المشهود
فوقتي بعد العمل لها في وصال الى الفجر
فتركت عني القراءة و الكتابة بغية الوصال
وكتبي على فراشي تناديني عن يميني
لكن هاتفي عن شمالي يشغلني
واصارحكم اني الى ساعتي لا اصدق
اني في حكم المتزوجين
واليوم انا في شوق الى يوم معلوم
يوم اللقيا يوم تلتقي النفوس
======

نعم بتمام فضل الله وحمده تم العقد في 7-5-2009 ، بحضور الشيخ احمد البوعينين ، مأذون مدينة الوكرة ، خطوة جرئية مني ، ما كنت لاخطوه في هذا الوقت ، لكن صرفت نظري عنها ، ودعيت الله ان يفتح بها علي ابواب الغنى وأن يجعل فيها منحة لكن محنة ، واقدمت فعقدت فملكت .

التوازن الداخلي
ارتاحت النفس من تعب التفرد والضرب على وتر واحد ، بلا احساس لمعنى الحياة الدنيا ، وهذا في البدايات فكيف بعد الدخول ؟ ، وارتاحت الجوارح فالحمد لله أولا وأخيرا .
بطبيعة الحال لاول مرة امارس تجربة لمراسيم الزواج واعرف تفاصيل عقدها ، فبعد العقد يجب اقامة حفلة الخطوبة ! أي خطوبة مصطلحات في غير محلها ، لكن جرى العرف به .

لبس الخاتم ( الدبلة )
قرات في كتاب الثقافة الزوجية للشيخ جاسم المطوع ، في موضوع التشبه في لبس الخواتم بالغرب يقول باختلاف التشابه بين لبس الخواتم عندنا وعند غيرنا ، ويردف انها اصبحت من اعراف المجتمع لذا فهو يتساهل فيه ، بينما بحثت على www.islamonline.net فالكل ينكر الموضوع ويطالب ببديل اسلامي يعبر عن الهوية ، لكن دون ايضاح او ذكر لهذا البديل ، فماذا فعلت ؟ اجريت العرف ثم غيرت النية في لبس الخاتم الى نية الزينة على الا اعيد لبسها في اليسار والاكتفاء بلبسها في اليمين .

الأمر رزق
مضى من العمر أربعة سنوات ، وأنا ابحث عن زوجة ، وكنت عندها جاهز بالمال والمكان ، لكن ما وجدت القبول وسمعت وما سمعت من أنواع الطلبات ، شبهت نفسي يومها بالبضاعة ، هل لها سوق أم لا ؟ ، ثم توقفت عن البحث ببضاعة غير رائجة ، ثم دنوت من القريب من باب التجربة مع رفضي الشديد للفكرة ، أيضا لم يقدر الله لي ، ثم دخلت في موضوع وصرفت فيه كل ما عندي ، وبعدها بفترة لا ادري لماذا تجدد الموضوع من الجديد ، كانت أختي حفظها الله تسعى وتسعى ، إلى أن يشاء الله أن تحدث والدة عديلي والدتي وترتب موعد الزيارة ، بعدها دارت العجلة بكل تيسير فملشت ، سبحان الله ، يقدر الأمور ولا يعلم الخير إلا هو ، كأن الله عز وجل يريد أن يقول " أنا من ارزق وأعطي ، لا بمالك ولا مال غيرك " والحمد لله رب العالمين وجدت المال للملشة وتجهيز المكان .
وللأسف كثير من الناس يرسلون العبارات التي لا تفيد غير الهم ، لماذا لا تتزوج ، روح تزوج ، وخلافه ، دون ادنى فكرة ان الامر رزق .


الدعاء و الاستخارة
كنت أوصل والدتي إلى بيت إحدى معارفها ، ثم ذهبت إلى المسجد انتظرها ، وقد أخبرتني أختي - الله يبارك فيها – عن إحداهن ، فقلت فالتسخير الله عنها ، فما إن انتهيت من الصلاة و الدعاء ، إلا أتاني هاتفها تفيد عدم القبول ، سبحان الله كم ارتحت أن الموضوع بان من البداية ، وفي مرات قد تذهب لرؤية الشرعية ومنها تنسد الأبواب أو بعد سماعك للطلبات ، طبعا هذا الأمر على خلاف القائل بوجوب رؤية الرؤيا ، وان كان هذا الموضوع واقعا .

عالم البنات
عالم جديد وغريب له أسسه وقواعده ، بهذا يمشي ، ومن العيب ان يرانا في هذه ، طبعا خلاف المصطلحات ، ابتداء من العضاضة والشباصة فما على ، سبحانه سبحان من خلق فأبدع . ربي يحفظهن من كل مكروه ويرزقهن سؤدد الأمور .


من في الطريق ،،
من دخل لجة المتزوجين أعطيكم هذه الإفادة ، عليك بالدورات التالية ،
دورة آداب فراش الزوجية - http://www.tawasoltraining.com/ فرع لموقع إسلام اون لاين .
دورة أنماط الشخصية - للدكتور الغالي موسى الجويسر .
إصدار وقفة مع الذات – للدكتور الملهم صلاح الراشد .
إصدارات الشيخ جاسم المطوع .
ومن له باع فليزد ولا يحرمنا .

شكر خاص
إلى جميع المنشدين الذي انشدوا عن الزواج و الزوجة والحياة الزوجية .
وأنا في سماع دائم إلى لنشيدة بنك السعادة لحمود الخضر .

هدية الله
فعلا هذه الزوجة ربي يبارك فيها ويحفظها هي هدية الله ، واسأل الله عز وجل ان يقدرني الى الاحسان لها ويديم علينا الحب . اللهم آمين .

رسالة
اسأل الله أن يزيد لي في الرزق أن أزوج أولادي وهم في الجامعة ، وانشأ وقفا لطالبي الزواج . اللهم آمين .

عذرا ،،،
إخواني أخواتي كل عام وأنتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، إن شاء الله موجود واقرأ مدوناتهم وقدر ما يتسع الوقت أعقب عليها . في بالي كثير من المواضيع التي احب طرحها ، اسأل الله العون والسداد .

مع محبتي
الكلداري
‏السبت‏، 11‏ ذو الحجة‏، 1430 الموافق ‏28‏/ نوفمبر ‏/2009